السبت، 18 يوليو، 2009

الضاحك الباكى



الضاحك الباكى








بسم الله الرحمن الرحيم


فى البدايه لعجزى عن الشكر لن أتكلم


ولكن يكفى أن تشعروا بما فى داخلى تجاهكم


يا أغلى أصدقاء فى الدنيا


كل كلمه اتكتبت فى التعليقات على الموضوع اللى فات


كانت بمثابة الحضن الدافى فى برد الشتا


والنسمه البارده فى حر الصيف


بجد لو عرفتوا كلامكوا أثر فيا ازاى ؟


هتعرفوا ان أنا مديون ليكوا بحياتى


بجد بشكركوا فوق الوصف


لكن كان عندى كلمه صغيره قبل البوست


أو مش كلمه هو تخيل


تخيلوا كده قمة الظلم ؟


وظلم من أقرب الناس


مش هقول أكتر من كده ولكم أن تتخيلوا


ونبدأ البوست بسم الله



ضاحكاً أنا في وجه الزمان

باكياً أيامي ونزيف الأحزان

يسألونني .. تضحك كيف ؟ تبكي كيف؟

بنفس الوقت والأوان

لو سألوني بديلا عن هذا السؤال

كان الجواب أقرب ما يكون محال

سؤال لا يتبعه جواب

والجواب عذاب

ضاحكاً أنا في عيونكم

باكيأ من أعماقي في حضوركم

إبتسامة ترافقني

كسحابة بيضاء تحملني

تسامرني

تأخذني بعيداً عن أحزاني

إبتسامة ممزوجة

هم ألم .. وعدة ألوان

ودمعة تسقط .. فجأة

تغير كياني

إسألوني ما تشاءون

ما تبتغون

ما تحبون .. إسألوني

أما عني .. عن الضاحك الباكي

رجائي لا تسائلون

عن جرحٍ قديم ينزف مرة أخرى

وسالت معه دمعات العيون

عن ذكريات تبعثرت

تمزقت .. تبددت

وأضحت ذكريات من دخون

هذا ما بودكم أن تعرفون

ولا زلتم تسألون

وتسألون

ضاحكاً أنت أم باكياً

أم ماذا أكون!!؟

أضحك وفي نفسي علة تأكلني

تعذبني

تجبرني

ضاحكاً باكياً بينكم أكون

لا تندهشون

لا تتعجبون

لا تفكرون

مجرد إنسان يوماً كان بينكم

وبعد لحظة لن يكون

وإذا سوئلتم عن الضاحك الباكي

فأجيبوا : كان هنا

ومضى في سكون

*******************
كلمات الشاعر الحزين
علاء الدين