الجمعة، 11 يونيو، 2010

أقبلت علىَ وسألتنى

أقبلت على وسألتنى




أقبلت علىَ وسألتنى وعن شوقها حدثتنى
وقالت أنها أحبتنى بل قالت أنها عشقتنى
ضمتنى إلى صدرها بحنان وفى أحضانها هدهدتنى
وسبحت بخيالى إلى أرض الهوى ولما طال صمتى كلمتنى
حبيبى وآآآه من الجوى فمن قبلك أيامــــا عذبتنى
حبيبى ولا ترحل عن دنيا الهوى فأنت فارسى ويداك للسماء حملتنى
ما أجمل قبلتك قبلة الحبيب وما أحن علي من يداك إذا ضمتنى
ما أجمل منك عاشقا وأنا المعشوق والحياة من حبك أعطتنى وزودتنى
ما أروع أن ترانى بين أحضانك وأن أسمع أشعارك التى علمتنى
صالحت نفسى مع الدنيا وصالحت الهوى بعد أن جائت بك إلى وأهدتنى
من غير حديث أجبتها عما سألتنى لقد منحتها الحب والعشق كما عشقتنى
إنها الحبيب وقربها يحيينى وموتى قدر محتوم إذا فارقتنى
إنها العشق وعشقها يكفينى وبقربها علمت بأن الأيام سامحتنى
لا أرجو من الدنيا سواها ولو غابت عن عينى آلمتنى
إنه القدر قد رسم الهوى طريقا إلى الجنه التى أهدتنى
ختمت القصيدة بحديث الهوى والهوى عشق كما المعشوقة علمتنى
**********************
تحياتى الشاعر الحزين
علاء الدين